أكدت مصر وفرنسا مجدداً ضرورة العمل على سرعة استئناف مسار عملية السلام في إطار مبدأ حل الدولتين، وخلق المناخ الملائم لذلك بعيداً عن أية إجراءات أحادية تحول دون تحقيق السلام والاستقرار المنشوديّن.
جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي تلقاه وزير الخارجية المصري سامح شكري، من وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي «جان إيف لو دريان»، وذلك لبحث مسار العلاقات الثنائية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ بأن الاتصال تناول بحث آخر مُستجدات الوضع على الساحة الليبية، وسُبل التوصل لتسوية سياسية شاملة للأزمة، بما يعمل على استعادة الأمن والاستقرار، والقضاء على الإرهاب، فضلاً عن تحقيق تطلعات الشعب الليبي، مع التحذير من مغبة التدخلات الخارجية في ليبيا.
كما تبادل الوزيران الرؤى حول التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية، وآخر تطورات ملف سد النهضة، والعلاقات الثنائية في مختلف المجالات.