لم يسجل لومباردي، الإقليم الأكثر تضررا بفيروس كورونا في إيطاليا، وبؤرة تفشي الوباء في البلاد، للمرة الأولى أي حالات وفيات يوم الأحد بمرض كوفيد19- الذي يسببه الفيروس، وفقا لبيانات أولية من حكومة الإقليم، بينما تراجع عدد حالات الإصابة الجديدة على مستوى البلاد.

وقالت حكومة الإقليم الذي يحيط بمدينة ميلانو في بيان نقلته وكالة أنباء بلومبرج إنه لم تسجل أي مستشفى أو بلدية في لومباردي أي حالات وفيات بالمرض خلال أربع وعشرين ساعة، وذلك للمرة الأولى منذ بداية تفشي الجائحة بالبلاد.

وذكرت صحيفة "لا ريبابليكا" الإيطالية على موقعها الالكتروني أن الأرقام الصادرة من المستشفيات تبدو أنها نهائية، بينما أرقام البلدية فربما لا تزال في حاجة إلى استكمالها.
وأظهرت بيانات هيئة الدفاع المدني الإيطالية أن البلاد سجلت 531 حالة إصابة جديدة يوم الأحد مقابل 669 حالة في اليوم السابق عليه، ليبلغ إجمالي الإصابات المؤكدة 229 ألفا و858 حالة.