حذّر وزير الخارجية الصيني وانغ يي، اليوم الأحد، من أن الصين والولايات المتحدة تقتربان من «حافة حرب باردة جديدة»، معبراً عن أسفه لتصاعد التوتر مع واشنطن حول وباء كوفيد-19.
وسجلت أولى الإصابات بفيروس كورونا المستجد أواخر العام الماضي في مدينة ووهان الصينية وانتشر منذ ذاك في كافة أنحاء العالم مسفراً عن وفاة 340 ألف شخص.
واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مراراً السلطات الصينية خلال الأسابيع الماضية بأنها تأخرت في الإعلان عن معلومات مهمة تتعلق بمدى خطورة الفيروس الذي كان ممكناً وقف تفشيه وفق ترامب.
وقال وزير الخارجية الصيني أمام صحافيين «إلى جانب الدمار الناجم عن فيروس كورونا المستجد، ينتشر فيروس سياسي في الولايات المتحدة».
وأضاف «يستغل هذا الفيروس السياسي كافة الفرص لمهاجمة الصين والإساءة لسمعتها».
وقبل أزمة الفيروس، كانت العلاقة الصينية الأميركية متوترة أصلاً منذ عامين على خلفية الحرب التجارية التي أطلقتها إدارة ترامب وفرضها عقوبات جمركية على بكين. ورفع تفشي الوباء من حدة الخلاف بين البلدين إلى مستويات جديدة.
وأعلن وانغ يي أمام الصحافة «لفت نظرنا أن بعض القوى السياسية في الولايات المتحدة تأخذ العلاقات الأميركية الصينية رهينة وتدفع البلدين باتجاه حرب باردة جديدة».