أبوظبي، إسلام أباد (وام، وكالات)

تقدمت دولة الإمارات العربية المتحدة بخالص العزاء إلى جمهورية باكستان الإسلامية حكومةً وشعباً في ضحايا تحطم طائرة الركاب في مدينة كراتشي الباكستانية، والذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى. 
وأعربت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها عن تضامنها ووقفوفها إلى جانب باكستان في هذا المصاب الجلل معربة عن خالص مواساتها لحكومة باكستان ولأهالي وذوي الضحايا، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.
وفي سياق متصل، أعربت المملكة العربية السعودية عن خالص عزائها ومواساتها في ضحايا طائرة الركاب الباكستانية. وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان أمس، وقوف المملكة العربية السعودية حكومة وشعبًا مع حكومة وشعب جمهورية باكستان الإسلامية.
وقُتل 97 شخصاً على الأقل في تحطم طائرة «إيرباص إيه 320» أمس الأول، فوق حي سكني في كراتشي كبرى مدن جنوب باكستان، بحسب حصيلة جديدة أعلنتها السلطات أمس، مشيرة إلى نجاة شخصين.
وأعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أنه سيتم فتح تحقيق. وأظهر إخطار من إدارة الطيران المدني الحكومية أنه تم تشكيل فريق من 4 أفراد الليلة الماضية لتولي التحقيق. ويضم الفريق ثلاثة من أعضاء مجلس حوادث الطائرات والتحقيق فيها وعضواً من مجلس السلامة التابع للقوات الجوية الباكستانية. وذكر الإخطار أن الفريق سيصدر بياناً أولياً في غضون شهر.
وروى محمد زبير أحد الناجين من تحطم الطائرة التابعة للخطوط الجوية الدولية الباكستانية، فوق مجموعة من المنازل عند اقترابها من مطار كراتشي «كان هناك صراخ في كل مكان». وأضاف «عندما اصطدمت الطائرة بالأرض استعدت وعيي ورأيت النار في كل مكان، لم يكن من الممكن رؤية أي شخص». 
وأعلن متحدث باسم شركة الخطوط الدولية الباكستانية أمس، انتشال مسجل بيانات الرحلة ومسجل الأصوات في قمرة القيادة من مكان تحطم الطائرة. وقال المتحدث باسم الشركة عبد الله خان «تم العثور على الصندوق الأسود في وقت متأخر أمس الأول، نقوم بتسليمه إلى لجنة التحقيق» موضحاً أنه تم العثور على مسجل بيانات الرحلة ومسجل الأصوات في قمرة القيادة.
وأعلنت السلطات أن عمليات الإنقاذ انتهت فجر أمس، وطوال يوم أمس الأول، قام رجال الإنقاذ وسكان بالبحث عن جثث بين حطام الطائرة.
وذكرت السلطات الباكستانية أمس، أنه سيتم تعويض أسر الضحايا. وقال وزير الطيران غلام ساروار خان للصحفيين بعد زيارة الموقع إن «أسر هؤلاء الضحايا ستحصل على مليون روبية لكل منها، بينما الناجيان الآخران سيتم إعطاؤهما 500 ألف روبية لكل منهما». 
وقالت مجموعة إيرباص في بيان إن الطائرة وضعت في الخدمة في 2004 ولم تمتلكها شركة الطيران الباكستانية سوى في 2014. ويأتي هذا الحادث بعد أيام فقط على السماح باستئناف الرحلات الداخلية التي علقت منذ أكثر من شهر لمنع انتشار فيروس كورونا.