ريو دي جانيرو (وكالات)

يواصل فيروس كورونا المستجدّ تفشيه من دون رحمة في أميركا اللاتينية التي باتت بدورها بؤرة للوباء خصوصاً في البرازيل، التي أضحت ثاني دولة من حيث عدد الإصابات بعد الولايات المتحدة.
وأفادت وزارة الصحة البرازيلية بأن البلاد أصبحت ثاني أكبر بؤرة لحالات الإصابة في العالم بعد الولايات المتحدة، إثر تأكيدها إصابة 330890 شخصاً بالفيروس متجاوزة بذلك روسيا.
وأوضحت الوزارة أن البرازيل سجلت 1001 حالة وفاة يومية بكورونا، أمس الأول، ليصل مجمل عدد حالات الوفاة إلى 21048 حالة.
 وفي ساو باولو، أكثر المدن تضرراً من كورونا في البرازيل، أظهر مقطع مصور من الجو صفوفاً من قطع الأراضي المفتوحة في مقبرة فورموزا مع محاولتها مواكبة الطلب.
ويواجه الرئيس جايير بولسونار المنتمي لأقصى اليمين انتقادات على نطاق واسع بسبب أسلوب معالجته للتفشي كما أنه أيضاً محور أزمة سياسية متفاقمة.
ومن المستبعد أن تتجاوز الولايات المتحدة قريباً، إذ يوجد بالولايات المتحدة أكثر من 1.5 مليون إصابة.
ومنذ بدء تفشي الفيروس استقال وزيران للصحة بعد أن ضغط عليهما بولسونارو للترويج للاستخدام المبكر لأدوية مضادة للملاريا مثل الكلوروكين والهيدروكسي كلوروكوين. واستقال أيضاً عدد من خبراء الصحة العامة البارزين.