أعلن رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانتشيز، اليوم السبت، أن بلاده ستعيد فتح السياحة أمام الأجانب اعتباراً من يوليو المقبل وذلك مع تراجع كبير في الإصابات والوفيلت بوباء كورونا المستجد.
وبدأت إسبانيا الخروج تدريجياً من إجراءات عزل عام منذ 14 مارس الماضي في محاولة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.
وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، في خطاب ألقاه إلى الأمة اليوم، "سيتم استئناف استقبال السائحين الأجانب تحت شروط سلامة اعتباراً من يوليو المقبل".
وأضاف "سنعمل على ضمان ألا يتعرض السائحون لمخاطر وألا يسببوا لنا مخاطر أيضاً".
بهذا، بدد سانشيز الآمال في استئناف مبكر للسياحة، وقد ازدادت هذه الآمال مؤخراً بعدما أعلنت إيطاليا، إحدى أكثر الدول الأوروبية المتضررة من وباء كورونا، اعتزامها فتح حدودها للسائحين اعتباراً من الثالث من يونيو المقبل.
وتستعد العاصمة مدريد ومدينة برشلونة، وهما أكثر المدن تضرراً بالجائحة، لتخفيف القيود اعتباراً من يوم الاثنين مع تباطؤ حالات العدوى الجديدة.
تأتي هذه القرارات فيما تشهد البلاد تراجعا كبيرا للوباء. حيث سجلت الوفيات 56 حالة فقط أمس الجمعة.
وسجلت إسبانيا حتى الآن 28628 وفاة بمرض كوفيد-19 و234824 إصابة وهي من أكثر الدول الأوروبية تضرراً بالوباء.