دمشق (وكالات)

أدخل الاحتلال التركي، أمس، قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطه غير الشرعية بمنطقة رأس العين بريف الحسكة، وذلك في إطار استمرار عدوانه على الأراضي السورية.
وذكرت مصادر أمنية في الحسكة أن الاحتلال التركي أدخل أمس 30 آلية عسكرية وشاحنات محملة بمواد لوجستية عبر معبر العدوانية غير الشرعي غرب مدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي.
وأدخل الاحتلال التركي في الثامن عشر من الشهر الجاري قافلة من الشاحنات المحملة بمواد لوجستية لتعزيز نقاطه، وإنشاء جدار عازل بريف مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة.
إلى ذلك، انفجرت دراجة نارية مفخخة مساء الخميس في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشمالي، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من المدنيين.
وذكرت مصادر محلية لوكالة الأنباء السورية «سانا» أن دراجة نارية مفخخة كانت مركونة وسط سوق مدينة البصيرة الذي تسيطر عليه مجموعات «قسد» المدعومة من القوات الأميركية بريف دير الزور الشمالي انفجرت، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين. ولفتت المصادر إلى أن مجموعات «قسد» فرضت على الفور طوقاً أمنياً حول منطقة الانفجار.
وتشهد قرى وبلدات عديدة من ريف دير الزور التي تنتشر فيها مجموعات «قسد»، حالات فوضى وأعمال قتل وسرقة. 
إلى ذلك، نفذت مروحيات تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن إنزالاً جوياً في قرية الشحيل بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بسوريا، واعتقلت شخصاً من أهالي القرية.
ونقلت «سانا» عن مصادر محلية، أن مروحيات تابعة لقوات «التحالف الأميركي» نفذت خلال الساعات الماضية إنزالاً على قرية الشحيل بعد تطويق القرية من قبل مجموعات «قسد» (قوات سوريا الديمقراطية)، واختطفت شخصاً من منزله في حي الشبكة بالقرية، وقادته إلى جهة مجهولة.