حضرموت (الاتحاد) 

 تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإنسانية في إيصال المساعدات الغذائية للأسر المحتاجة والفقيرة في محافظة حضرموت، وذلك في إطار مبادرة «المير الرمضاني» التي تستهدف عدة محافظات يمنية محررة.
وكثفت الهيئة خلال شهر رمضان الفضيل من عمليات التوزيع وإغاثة المناطق النائية في حضرموت ضمن خطة عاجلة تم وضعها بشأن التدخل الإنساني للتخفيف عن الأسر المتضررة التي تأثرت بشكل مباشر من توقف العمل، ومنع التجول الذي يطبق في البلاد خلال هذه الأيام كإجراء احترازي للحد من انتشار جائحة (كورونا). 

  • مساعدات إماراتية لأسر متضررة من قيود «كورونا» في حضرموت

ووزعت فرق الهيئة 1000 سلة غذائية تزن (42 طناً و 800 كيلو) مستهدفة (5000) فرد من الأسر في مديرية غيل بن يمين  بمحافظة حضرموت، وشملت المعونات الاحتياجات الأساسية من المواد التموينية الضرورية.  
ولاقى توزيع هذه المواد الإغاثية ارتياحاً في صفوف المواطنين الذين أشاروا إلى أن المشروع ومساعداته قدم لهم ما يريدونه من مواد غذائية وتأمين احتياجاتهم، وأثنوا على مكرمة دولة الإمارات العربية المتحدة وما تقوم به من أعمال خيرية وإنسانية لرفع المعاناة والأوضاع الاقتصادية السيئة التي يعانونها.  

  • مساعدات إماراتية لأسر متضررة من قيود «كورونا» في حضرموت

يذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية عام 2020م بلغت (21,580 سلة غذائية تزن( 1,205 أطنان و 133 كيلو) استهدفت (107,900) فرد من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.