عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل 15 عنصراً من ميليشيات الحوثي الانقلابية، أمس الأربعاء، في معارك مع الجيش اليمني على أطراف محافظة مأرب وكمين نصب لهم في محافظة الضالع. وذكرت مصادر ميدانية في مأرب لـ«الاتحاد» أن مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية وميليشيا الحوثي اندلعت فجر الأربعاء في محيط منطقة العلم الأبيض شمال المحافطة على الحدود مع محافظة الجوف، وفي مديرية صرواح، مشيرة إلى أن قوات الجيش تمكنت من التصدي للميليشيات الحوثية بعد ساعات من الاشتباكات التي أوقعت قتلى وجرحى من الجانبين.
 وأكد مصدر في الجيش اليمني مصرع نحو عشرة من عناصر الميليشيات، بينهم القيادي الحوثي الميداني المدعو محمد أحمد الشامي، في الاشتباكات التي نشبت في مديرية صرواح.
 كما صدت قوات الجيش اليمني، صباح أمس الأربعاء، هجوماً للميليشيات الحوثية في جبهة قانية الواقعة شمال محافظة البيضاء جنوب محافظة مأرب.
 وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني في بيان مقتضب أن قوات الجيش تصدت «لهجوم شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة قانية شمال البيضاء»، لافتاً إلى أن طيران التحالف العربي قصف تعزيزات مسلحة للحوثيين كانت في طريقها إلى جبهة قانية.
 وتكبدت ميليشيا الحوثي قتلى وجرحى خلال المعارك والقصف الجوي، بحسب مصادر الجيش اليمني التي أكدت مصرع القيادي الحوثي الميداني حسن عبده ناصر الحمزي في المواجهات بقانية، وقتل خمسة مسلحين حوثيين، بينهم قيادي ميداني، في كمين للقوات اليمنية المشتركة، أمس الأول، بمديرية قعطبة غرب محافظة الضالع الجنوبية.
 وقال مصدر عسكري بالضالع، إن القوات المشتركة المسنودة من المقاومة الجنوبية نصبت كميناً محكماً لمجموعة حوثية كاملة، بينها قيادي ميداني بارز أثناء محاولتها التسلل وزرع عبوات متفجرة في الخطوط الأمامية لمنطقة حبيل الدهنة غربي مديرية قعطبة، موضحاً أن العناصر الحوثية التي قتلت خلال الكمين كانت تحمل أحزمة متفجرة وعبوات ناسفة صنعت محلياً.