سقطت أمطار غزيرة وعصفت رياح بولايتين في شرق الهند وأجزاء من بنجلادش قبل ساعات من وصول إعصار قوي إلى اليابسة اليوم الأربعاء فيما أجلت فرق الإنقاذ ملايين القرويين إلى أراض أكثر ارتفاعا في عملية معقدة بسبب تفشي وباء فيروس كورونا.
 وقال مسؤولو إدارة الكوارث في بنجلادش إنهم يعملون على قدم وساق لإجلاء نحو مليوني شخص من المناطق الساحلية مع اقتراب الإعصار أمفان من خليج البنغال.
 وذكرت هيئة الأرصاد الجوية في الهند أن أمفان سيضعف ويتحول إلى عاصفة قوية ويعبر الساحل قرب ولاية البنغال الغربية بحلول ظهر اليوم بالتوقيت المحلي (0630 بتوقيت جرينتش).
 وقال مسؤول في وزارة الداخلية الاتحادية بالهند إن ولايتي البنغال الغربية وأوديشا المجاورة لها تكافحان لتوفير السكن للآلاف الذين جرى إجلاؤهم إذ تُستخدم الملاجئ القائمة كمراكز للحجر الصحي خلال أزمة كورونا.
 ويجري تجهيز ملاجئ إضافية في أسواق الجملة والمباني الحكومية مع الحرص على التباعد الاجتماعي كما توزع الكمامات والأوشحة على القرويين.
 وقالت الشرطة بولاية البنغال الغربية التي يتوقع أن تتضرر بشدة من العاصفة إن الناس لا يرغبون في الذهاب إلى الملاجئ خشية أن يصابوا بمرض كوفيد-19 وإن الكثيرين يرفضون ترك ماشيتهم.
 وقال مسؤول كبير في الشرطة بمدينة كولكاتا عاصمة الولاية "اضطررنا حرفيا إلى إجبار الناس على الخروج من منازلهم واستخدام الكمامات ووضعهم في مبان حكومية".
 وحول مسؤولو السكك الحديدية مسارات القطارات بعيدا عن طريق الإعصار لحماية آلاف العمال المهاجرين الذين يسافرون إلى ولايات شرقية قادمين من العاصمة نيودلهي  بسبب إجراءات العزل العام لاحتواء تفشي فيروس كورونا.