مددت كولومبيا، يوم الثلاثاء، إغلاقا صحيا في عموم البلاد من 25 مايو حتى نهاية الشهر نفسه، حسبما أعلن الرئيس إيفان دوكي.

كما مددت الحكومة أيضا حالة الطوارئ الصحية، التي تسمح لها بتبني إجراءات سريعة تتصل بتفشي فيروس كورونا من 31 مايو حتى نهاية أغسطس.
وقال دوكي، إنه يتعين على الأشخاص ممن هم في سن السبعين البقاء في منازلهم حتى 30 يونيو.

ويمكن للمدارس والجامعات العمل عن طريق الإنترنت فقط حتى نهاية يوليو، وستظل الرحلات الجوية الدولية والداخلية وكذلك النقل العام بين البلديات الداخلية، معلقا.
في غضون ذلك، تقوم البلاد تدريجيا بإعادة تنشيط الاقتصاد.
وسجلت كولومبيا 16 ألفا و935 حالة إصابة بفيروس كورونا و613 وفاة حتى الآن، حسبما أعلنت وزارة الصحة يوم الثلاثاء.