روما (وكالات)

أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «فاو» أنها بحاجة إلى 350 مليون دولار لتوسيع أنشطتها في مكافحة الفقر وتعزيز سبل العيش في مناطق الأزمات الغذائية وتجنيبها الآثار المدمرة لجائحة فيروس كورونا الجديد.
وقال مقر «فاو» في بيان أمس، إنه رغم أن الحجم الكامل لهذه الجائحة وتأثيراتها الطويلة الأمد على الأمن الغذائي لم تتكشف بعد إلا أن الأدلة تظهر أنه في بعض الدول التي تعاني بالفعل الجوع الحاد أصبح الناس يجدون صعوبة متزايدة في الحصول على الغذاء مع تراجع الدخل وارتفاع أسعار الأغذية.
ولفت البيان إلى أنه ما لم يتمكن المزارعون من الوصول إلى حقولهم أو لم يتمكنوا من شراء البذور أو غيرها من المدخلات الزراعية أو الأعلاف لحيواناتهم فستضيع مواسم الغرس وتتعرض الزراعة لانخفاض كبير، بالإضافة إلى فقدان الثروة الحيوانية.
وأشار إلى أن استجابة «فاو» الإنسانية كجزء من خطة الاستجابة الإنسانية العالمية لوباء كورونا تتطلب تمويلاً إضافياً لمواجهة الاحتياجات الجديدة التي تظهر جراء الجائحة، وذلك عبر أنشطة تضاف إلى الدعم الحاسم لإنقاذ سبل العيش الجاري تقديمه حالياً في كل من جنوب السودان والصومال وسوريا وباكستان وهاييتي.
وأوضح البيان أن هذه الاستجابة الإنسانية إزاء الجائحة ستركز على تحسين جمع وتحليل بيانات الجوع لزيادة الفعالية والحفاظ على إنتاج الغذاء بتمكين المزارعين من الاستفادة من مواسم الغرس المقبلة وزيادة دعم أنشطة مثل الحصاد والتخزين ومعالجة وحفظ الأغذية على نطاق صغير والربط بالأسواق لضمان استمرارية سلاسل الإمداد الغذائية.
وأكد المدير العام أنه «إذا دعمنا سبل العيش الآن سنستطيع المساعدة في خفض الاحتياجات، وتجنب تزايد الجوع وحماية الفئات الأكثر ضعفاً من التأثيرات الجانبية للجائحة»، داعياً الجهات المانحة إلى مواصلة السخاء والجهود لمنع تفاقم أوضاع الجوع الحاد.