أكد وزير الصحة الأميركي اليكس أزار، اليوم الاثنين، في اليوم الأول من اجتماعات الجمعية السنوية لمنظمة الصحة العالمية أن «فشل» المنظمة في مواجهة وباء «كوفيد-19» تسبب بخسارة «عدد كبير من الأرواح».
وقال «لنكن صريحين بالنسبة إلى أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت الوباء خارج سيطرتنا، هذه المنظمة فشلت في الحصول على المعلومات التي يحتاج إليها العالم، وفشلها تسبب بخسارة عدد كبير من الأرواح».
وأضاف «عمل منظمة الصحة العالمية يجب أن يكون شفافاً وندعم مراجعة مستقلة لكل جانب من جوانب استجابة منظمة الصحة العالمية للوباء العالمي».
وتعتبر واشنطن التي تتهم بكين بأنها تسترت على حجم الوباء، أن منظمة الصحة العالمية أدارت أزمة الوباء العالمي عبر التماشي مع الموقف الصيني. وفي أعقاب ذلك، علّقت الولايات المتحدة مساهمتها المالية للمنظمة.
وتتهم الولايات المتحدة أيضاً المنظمة، وإحدى مهمّاتها تنسيق أوضاع الطوارئ الصحية، بأنها تجاهلت تحذيراً مبكراً أطلقته تايوان حول خطورة فيروس كورونا المستجدّ الذي ظهر في أواخر ديسمبر في الصين، الأمر الذي تنفيه المنظمة الأممية.
وقال أزار من دون تسمية الصين «في محاولة واضحة لإخفاء الوباء، تخلّف واحد من الأعضاء (في المنظمة)على الأقلّ عن التزاماته بالشفافية وكلّف ذلك العالم أجمع ثمناً باهظاً».
وتابع الوزير «نستنتج أن منظمة الصحة العالمية فشلت في مهمّتها الأساسية بمشاركة المعلومات والشفافية عندما لا تتصرف الدول الأعضاء بحسن نية. هذا الأمر يجب ألا يتكرر. الوضع الراهن غير مقبول».
وشدد على أنه «ينبغي على منظمة الصحة العالمية أن تغيّر (أداءها)، على منظمة الصحة العالمية أن تصبح أكثر شفافية وأن تخضع لمزيد من المحاسبة».
وتأتي الانتقادات الأميركية الجديدة في حين يأمل عدد من الدول أن تصادق الجمعية العالمية للصحة على قرار قدّمه الاتحاد الأوروبي يطالب بإطلاق «في أسرع وقت ممكن (...) آلية تقييم» لمراجعة الاستجابة العالمية للوباء والتدابير التي اتخذتها منظمة الصحة العالمية.