أعلن وزير الصحة الألماني ينس شبان أن ألمانيا وفرنسا تخططان لمبادرة لإصلاح منظمة الصحة العالمية.

وقال شبان اليوم الاثنين بمناسبة الاجتماع السنوي للمنظمة في جنيف: "يتعين أن تصبح المنظمة مستقلة عن تأثير أي دولة"، مؤكداً في الوقت نفسه ضرورة أن تصبح المنظمة أقوى في وظيفتها التنسيقية، مضيفاً أنها تحتاج أيضاً إلى الحصول على المعلومات على نحو أسرع عند ظهور أمراض معدية جديدة، وقال: "هذه ليست غاية بحد ذاتها، لكنها تصب في مصلحة المجتمع الدولي بأسره".

وذكر شبان أن ألمانيا ستطرح بالتعاون مع فرنسا خطة إصلاح، مضيفاً أنه سيُجرى العمل على تطويرها خلال رئاسة ألمانيا للاتحاد الأوروبي في النصف الثاني من هذا العام. وقال في إشارة إلى جائحة كورونا: "الفيروس لا يعرف حدوداً، أي أن مكافحة الفيروس لا تعرف حدوداً أيضاً".

وأكد شبان أن مكافحة الفيروس بحاجة إلى منظمات معترف بها وفعالة على المستوى الدولي، وقال: "هنا تقدم منظمة الصحة العالمية إسهاماً مهماً، لكنه سيتحسن في المستقبل".

وبحسب بيانات وزارة الصحة الألمانية، خصصت الوزارة للمنظمة حالياً دعماً إضافياً بقيمة 66 مليون يورو، منها 25 مليون يورو لمكافحة جائحة كورونا، و41 مليون يورو خاصة بمكافحة الأزمات الصحية على مستوى العالم.