قررت الحكومة الموريتانية، اليوم، تعزيز إجراءات العزل حول مدينة نواكشوط، وذلك بسبب وجود قرابة 50 إصابة بفيروس كورونا المستجد في المدينة.
أعلن عن ذلك وزير التجهيز والنقل محمدو أحمدو أمحيميد، في مؤتمر صحفي إثر اجتماع طارئ عقدته اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة تفشي فيروس كورنا المستجد، في البلاد، مضيفًا أن وزارتي الدفاع الوطني والداخلية ستسهران على المنع التام لأي تحرك للأفراد من وإلى نواكشوط لأن هذا هو الذي سيمكن من التحكم في الحالة الوبائية.

وفي سياق متصل، ناشد وزير الصحة الموريتاني محمد نذير ولد حامد من مكان حجره الذاتي المواطنين ارتداء الكمامات والبقاء في البيوت والتخفيف من التنقلات للحد من انتشار فيروس كورونا.
يذكر أن عدد الإصابات المسجلة في موريتانيا بلغ 40 حالة مؤكدة، مع 4 حالات وفاة.