غزة (الاتحاد)

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، حصار بلدة يعبد جنوب غرب جنين والتضييق على سكانها لليوم الخامس على التوالي، بإغلاق جميع الطرق الفرعية المحيطة بالبلدة بالسواتر الترابية، في حين وضعت مكعبات إسمنتية على الشارع الرابط بين البلدة والقرى المجاورة، لعزلها عن العالم الخارجي. واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأحد، بلدة يعبد، وداهمت عدة أحياء فيها، واعتقلت شابين. وشارك المئات من أهالي البلدة والقرى المجاورة، بمسيرة جماهيرية تنديداً بالإجراءات الإسرائيلية التعسفية بحق البلدة التي أعلنت قوات الاحتلال، مقتل أحد جنودها بحجر فيها، حيث يعيش الأهالي وضعاً مأساوياً.