أسماء الحسيني (القاهرة- الخرطوم) 

حددت وساطة عملية السلام السودانية بمنبر جوبا التفاوضي بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة 20 يونيو المقبل موعداً للتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق السلام بين الحكومة والجبهة الثورية، وذلك وفقاً للمصفوفة والجدولة الزمنية التي تم الاتفاق عليها في هذا الخصوص. 
ووفقا لبيان أصدرته الوساطة في جنوب السودان فمن المقرر أن يتم اعتباراً من اليوم الاثنين وحتى 19 يونيو المقبل، انطلاق الجدول الزمني للتفاوض حول القضايا القومية بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية، ومناقشة بنود الترتيبات الأمنية بين الحكومة ومسار دارفور، والتفاوض حول القضايا العالقة بتخصيص يوم لمسار دارفور مع الحكومة، وآخر لمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان مع الحكومة، ووضع مصفوفة الاتفاق من قبل لجنة فنية مشتركة تضم الوساطة والحكومة السودانية والجبهة الثورية وشركاء السلام، وأخيراً مراجعة وترجمة وطباعة الاتفاقية من قبل اللجنة الفنية المختصة، على أن يكون يوم 20 يونيو المقبل للتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق السلام بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية. 
وأكد أحمد تقد لسان كبير مفاوضي مسار دارفور أن هذه الخطوة جاءت لتأكيد حرص جميع الأطراف على الوصول إلى سلام نهائي في أقرب وقت، حتى لا يترك التفاوض مفتوحاً من دون زمن محدد، موضحا أن التفاوض سيستمر عن بُعد بسبب جائحة «كورونا». 
يأتي ذلك في وقت، أوصت الغرفة المشتركة لطوارئ «كورونا» في اجتماعها أمس برئاسة الأمين العام لحكومة ولاية الخرطوم الطيب الشيخ باستمرار حظر التجول والإغلاق التام لحماية أرواح المواطنين جراء الارتفاع الكبير في حالات الإصابة بالوباء، وفي ظل التوقعات بزيادة الزحام قبل وأثناء إجازة عيد الفطر. 
ونفت اللجنة الأخبار المتداولة عن السماح بالسفر بين الولايات خلال الأيام القادمة، وأوصت بتسريع إكمال الدعم العيني والمالي للفئات المتأثرة بالحظر، مع تأمين استمرار الخدمات للمواطنين الموجودين في منازلهم، وتوافر السلع الأساسية لهم. 
وفي الوقت ذاته، أعلنت سلطة الطيران المدني في السودان تمديد إغلاق المطارات السودانية أمام حركة الركاب للرحلات الدولية والداخلية حتى نهاية الشهر الحالي تماشياً مع الإجراءات الاحترازية لمكافحة «كورونا». 
وعلى صعيد آخر، وصل إلى الخرطوم وفد أريتري رفيع المستوى، برئاسة وزير الشؤون الخارجية عثمان صالح ويماني قبرآب مستشار الرئيس، وسينقل الوفد رسالة من الرئيس الأريتري أسياس أفورقي إلى رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، كما سيلتقي الوفد ضمن زيارته التي تستغرق اليومين نائب رئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك.   وفي تطور جديد يعكس وجود خلافات عاصفة داخل تجمع المهنيين السودانيين،، أعلنت 6 مكونات رئيسة في تجمع المهنيين تكوين قيادة جديدة لتسيير الأعمال، وذلك تعبيراً عن رفضها للقيادة التي دفعت بها انتخابات أجريت الشهر الماضي داخل التجمع الذي لعب دوراً مهماً في الإطاحة بنظام الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير. والمكونات الستة هي التحالف الديمقراطي للمحامين، وتجمع مهنيي الموارد البشرية، ولجنة أطباء السودان المركزية، وتجمع البيئيين السودانيين، وتجمع مهنيي الأرصاد الجوية، وتجمع المهندسين السودانيين.