أحصت الولايات المتحدة، اليوم الأحد، 1394 وفاة جديدة وأكثر من 31 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد على مدى الأربع والعشرين ساعة الماضية.
وأفادت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، اليوم الأحد، بأن العدد الإجمالي للوفيات ارتفع إلى 88 ألفاً و709 حالات. فيما زادت الإصابات بواقع 31 ألفاً و967 حالة. ليصل مجموع الإصابات إلى مليون و467 ألفاً و65 حالة.
تأتي هذه الأرقام رغم وجود مؤشرات على تراجع المرض خاصة في ولاية نيويورك، أكبر بؤرة لتفشي المرض في الولايات المتحدة. وسجلت الولاية، خلال الأيام الماضية، تراجعاً كبيراً في عدد الوفيات والإصابات اليومية، بحسب الأرقام الرسمية التي يصدرها حاكم الولاية آندرو كومو في مؤتمره الصحفي اليومي.
ولا تعكس الأرقام الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالضرورة عدد الحالات التي تعلنها الولايات منفردة.
وباتت الولايات المتحدة البلد الأكثر تضرراً بالجائحة على مستوى العالم سواء من حيث عدد الإصابات أو الوفيات.