قُتل أربعة صوماليين بينهم مسؤول كبير، اليوم الأحد، بتفجير انتحاري في مدينة غالكعيو، كبرى مدن إقليم مدغ.
والمسؤول هو محافظ الإقليم وقتل معه ثلاثة من حراسه.
وقال المسؤول المحلي موسى أحمد، إن المهاجم صدم بعربة «توك توك» كان يقودها سيارةً تقل أحمد موسى نور، محافظ إقليم مدغ وحراسه، قبل أن يفجّر شحنة ناسفة.
ووصف شاهد عيان الهجوم قائلاً: «قتل كل الذين كانوا بداخل السيارة، بمن فيهم المحافظ وسائقه»، مشيراً إلى اندلاع حريق وتصاعد الدخان.
وأكد أحمد مقتل أربعة أشخاص، لكنه أشار إلى وجود «مزيد من الضحايا»، موضحاً أن المسح لا يزال مستمراً.
وتقع مدينة غالكعيو على بعد نحو 600 كلم إلى الشمال من العاصمة الصومالية مقديشو.
وتبنت «حركة الشباب» الإرهابية، المرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي، هجوم اليوم الانتحاري.