حضرموت، شبوة (وام)

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر» 1000 سلة غذائية تزن حوالي 43 طناً لأهالي مديرية دوعن بمحافظة حضرموت اليمنية، استفاد منها 5 آلاف شخص.
 يأتي ذلك في إطار جهود دولة الإمارات الإغاثية والإنسانية لمساعدة أهالي محافظة حضرموت لتطبيع أوضاعهم الإنسانية في إطار خطة عاجلة وضعتها «هيئة الهلال الأحمر» للتدخل الإنساني والتخفيف عن الأسر المتضررة التي تأثرت بشكل مباشر من توقف العمل ومنع التجوال الذي يطبق في اليمن كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
 وأعرب أهالي مديرية دوعن عن شكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة وذراعها الإنسانية «هيئة الهلال الأحمر» لوقوفها إلى جانبهم في هذه الظروف الاستثنائية ما ترك أثراً طيباً في نفوسهم.. وأشادوا بجهود الإمارات ومساعداتها الإنسانية المتواصلة لإغاثة أبناء حضرموت.  جدير بالذكر، أن هيئة الهلال الأحمر وزعت منذ حلول شهر رمضان المبارك مئات الأطنان من المواد الغذائية على أهالي مديريات محافظة حضرموت التي شكلت دعماً لآلاف العائلات المتضررة من الإجراءات الاحترازية التي فرضتها السلطات بمواجهة كورونا. وتجدر الإشارة إلى أن عدد السلال الغذائية التي قدمتها الإمارات منذ بداية عام 2020 بلغت 19580 سلة غذائية تزن 1119 طناً و333 كيلو جراماً استهدفت 97900 فرد من الأسر المحتاجة والمتضررة في محافظة حضرموت.
من جانب آخر، أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة في هيئة الهلال الأحمر، مشروعها الخيري السنوي لتوزيع كسوة العيد على أسر الشهداء بمحافظة شبوة، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها الدولة لمساعدة الأسر التي فقدت معيلها.
 وفي هذا الصدد، وزع فريق الهيئة 1100 قسيمة مشتريات من عدة مراكز تجارية بمحافظة شبوة، استهدفت أسر الشهداء والأيتام وأسر الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأسر الأشد حاجة، والتي اقتنت ما يناسب أطفالها عبر منحهم كوبونات شرائية من أكبر المعارض الموجودة بالمدينة حتى يستطيعوا مشاركة أقرانهم فرحة العيد.
 وأكد المهندس مبارك بن حمامة، المشرف الميداني لفريق الهيئة في شبوة، أن هذا المشروع يحمل بطياته الأمل لأسر الشهداء الذين يستحقون منا جميعاً أن نتكاتف من أجلهم، موضحاً أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي سارعت بتنفيذ المشروع حرصاً منها على إدخال الفرحة والسرور إلى قلوب أسر الشهداء، ومشاركتها فرحة العيد وإشعارها بروح الأخوة والتضامن معها، ومساهمة في تخفيف العبء الملقى على عاتقها في تأمين احتياجات أطفالها.
 من جانبهم، أعرب المستفيدون عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات على الاهتمام الكبير الذي توليه لأسر الشهداء ووقوفها الدائم معها، ورفع المعاناة عنها، مؤكدين أهمية مثل هذه المشاريع الخيرة التي سيكون لها أثر طيب في نفوس المستهدفين.