حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

قال مسؤول عسكري ليبي، إن القوات المسلحة الليبية تعمل على تعزيز دفاعاتها الجوية خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك لمحاصرة الطيران التركي المسيّر الذي بات يتحرك بأريحية في بعض محاور القتال بطرابلس.
وأكد المسؤول الليبي، رفض الكشف عن هويته، أن الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الوطني رصدت عدداً من الخروقات التي يقوم بها الطيران التركي المسيّر عبر استخدام منازل المدنيين لتسييره في مدن المنطقة الغربية، موضحاً أن ذلك يشكل تهديداً لحياة السكان المدنيين في تلك المدن، ويؤكد عدم اهتمام ميليشيات الوفاق المدعومة من تركيا بحياة السكان المدنيين.
وأشار المسؤول الليبي إلى تكثيف الطيران التركي المسيّر لغاراته على مدينتي ترهونة وبني وليد خلال الأسابيع القليلة الماضية، موضحاً أن القيادة العامة تتحرك لنصب منظومة دفاعية حديثة لاستهداف الطيران التركي الذي يستهدف المدنيين في المناطق التابعة للجيش الوطني الليبي.
بدورها، حذرت إدارة الإعلام والعلاقات العامة بالهيئة العامة للاتصالات والمعلوماتية في الحكومة الليبية المؤقتة من استخدام حكومة فائز السراج ممتلكات المواطنين في وضع أجهزة توجيه الطيران التركي المسّير. وأشارت الهيئة إلى انتشار هذه الأجهزة والمقويات في بعض مدن المنطقة الغربية مثل مدينة غريان ومدن أخرى، موضحة أن غرف العمليات التركية والميليشيات الإرهابية التابعة لحكومة السراج، تستخدم هذه الأجهزة في تحريك الطائرات دون طيار، لتسيير تلك الطائرات وتوسيع نطاق مدى التحكم بها، وتوجيه الطيران المسّير الذي يستهدف التجمعات المدنية ووحدات القوات المسلحة الليبية.
وفي طرابلس، تجددت الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش الوطني الليبي والميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق في محور عين زارة قرب مسجد طيبة، وتصدت الوحدات العسكرية لهجوم آخر للميليشيات مدعوم بالمرتزقة السوريين في محور الخلة بالعاصمة.
وقال المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابع للجيش الوطني الليبي إن القوات المسلحة استهدفت مواقع الميليشيات في غابة النصر بالعاصمة طرابلس بالمدفعية الثقيلة، موضحاً أن هذه المواقع تستخدمها ميليشيات الوفاق في القصف العشوائي.
على جانب آخر، أعربت لجنة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في مجلس النواب الليبي، برئاسة إبراهيم العقوري، عن بالغ قلقها بشأن الأوضاع الإنسانية المتدهورة في المنطقة الغربية بصفة عامة، خاصة أوضاع الفئات الأكثر ضعفاً. وأدانت اللجنة استهداف شحنات الأدوية، ومنها تلك المتجهة إلى منطقتي ترهونة وبني وليد، داعية إلى ضرورة حماية قوافل الإغاثة. وأشارت اللجنة إلى أنها قلقة بشأن تدهور إمدادات الكهرباء بشكل كبير في المنطقة الغربية، خاصة مدينة طرابلس، والتي أثرت على الرعاية الصحية، وبالتزامن مع أزمة فيروس كورونا.
وجددت اللجنة، تحذيراتها بشأن الأوضاع الإنسانية الصعبة لمراكز إيواء المهاجرين في مدينة طرابلس، ودعت إلى حمايتهم من الاستغلال من قبل المجموعات المسلحة هناك، مستنكرة تمركز المجموعات المسلحة وسط الأحياء السكنية في مدينة طرابلس، ما يحول تلك الأحياء إلى أهداف عسكرية، وفق بيان اللجنة.
وشددت اللجنة على ضرورة انتهاز فرصة حلول عيد الفطر المبارك للالتزام بالهدنة، وإعطاء الفرصة لفرق الإغاثة لأداء واجباتها الإنسانية، وكذلك لعمل فرق صيانة المرافق الأساسية كالكهرباء والمياه، وبما يضمن عودتها للسكان.
واستمراراً لجهودها لدعم ليبيا في أزمة كورونا، أعلنت الولايات المتحدة خطة للمساهمة بمبلغ 6.5 مليون دولار إضافي لليبيا لدعم جهود الاستجابة لفيروس كورونا المستجد، وبذلك يصل إجمالي مساهمة الولايات المتحدة إلى أكثر من 12 مليون دولار.