تسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 302.489 شخصاً في العالم منذ ظهوره في ديسمبر في الصين، بحسب مصادر رسمية.
وسُجّلت رسميّاً أكثر من 4.454.090 إصابة في 196 بلداً ومنطقة منذ بدء انتشار وباء كوفيد-19، غير أن هذه الأرقام لا تعكس إلّا جزءاً من عدد الإصابات الفعلي، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا لكشف الإصابة إلا للحالات التي تتطلب نقل المصابين إلى المستشفى. وبين هذه الحالات، أُعلن تعافي 1.554.500 شخص حتى اليوم.
وسجّلت الولايات المتحدة منذ إعلان أول وفاة على ارتباط بفيروس كورونا المستجد في بداية فبراير، أعلى حصيلة إجماليّة في العالم، سواء للوفيات أو للإصابات، مع بلوغها 85.906 وفاة من أصل 1.417.889 إصابة. وأعلِن تعافي 246.414 شخصا على الأقلّ.
والدول الأكثر تضرراً جراء الوباء بعد الولايات المتحدة هي المملكة المتحدة (33.614 وفاة من أصل 233.151 إصابة)، ثم إيطاليا (31.368 وفاة من أصل 223.096 إصابة)، وإسبانيا (27.459 وفاة من أصل 230.183 إصابة) وفرنسا (27.425 وفاة من أصل 178.870 إصابة).
وتبلغ الحصيلة الرسمية في الصين القارية (من دون ماكاو وهونغ كونغ)، حيث البؤرة الأولى للوباء، 4633 وفاة من أصل 82.933 إصابة، بعد رصد أربع إصابات جديدة بين الخميس والجمعة، بينما تعافى 78.209 شخصاً.
وبلغت الحصيلة في أوروبا حتى الساعة 11,00 ت غ الجمعة 163.128 وفاة من أصل 1.839.657 إصابة، فيما تسجل الولايات المتحدة وكندا 91.482 وفاة من أصل 1.491.290 إصابة، وأميركا اللاتينية والكاريبي 25.662 وفاة من أصل 451.556 إصابة، وآسيا 11.581 وفاة من أصل 331.194 إصابة، والشرق الأوسط 7.956 وفاة من أصل 256.960 إصابة، وأفريقيا 2.554 وفاة من أصل 75.078 إصابة، وأوقيانيا 126 وفاة من أصل 8363 إصابة.
يشار إلى أن هذه الحصيلة أعدت استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب «فرانس برس» من السلطات الوطنية المختصّة، وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.