حذر أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، مُجدداً من تسارع المخطط الإسرائيلي بضم الأراضي الفلسطينية المُحتلة وإعلان السيادة الإسرائيلية عليها.
وأكد الامين العام، في بيان وزعته الجامعة العربية اليوم الخميس، أن من شأن هذا المخطط زرع بذور الاضطرابات في المنطقة بأسرها.
وكان أبو الغيط قد تلقى، ظهر اليوم، اتصالاً هاتفياً من نيكولاي ميلادنوف، المبعوث الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط. وأطلع ميلادنوف، الأمين العام لجامعة الدول العربية على آخر تطورات الأوضاع الإسرائيلية والفلسطينية.
وقال البيان إن المسؤولين اتفقا على خطورة الإجراءات التي تنوي الحكومة الإسرائيلية الجديدة اتخاذها في شأن ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة، وما يُمكن أن تؤدي إليه هذه الخطوات من تدمير لفرص تحقيق السلام وفرص حل الدولتين في المستقبل.
ودعا أبو الغيط المجتمع الدولي إلى تحمل مسئولياته بإرسال رسالة واضحة للحكومة الإسرائيلية الجديدة بخطورة ما تنوي القيام به، وما يُمكن أن تقود إليه سياساتها من تبعاتٍ ونتائجَ خطيرة تنعكس على الأمن الإقليمي واستقرار المنطقة.