شارك الرئيس ‏الإندونيسي جوكو ويدودو، ورئيس مجلس الشورى الإندونيسي، والوزراء، ‏إلى جانب زعماء الأديان الستة في إندونيسيا، اليوم الخميس، في مبادرة ‏‏"صلاة من أجل الإنسانية".
وقال الرئيس الإندونيسي، في كلمة ألقاها للشعب اليوم أمام عدد من ‏القيادات الدينية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، إن العالم يعيش اليوم امتحاناً صعباً، وخطباً شاقاً، في مواجهة تحديات فيروس كورونا المستجد، وانتشاره المتسارع في أكثر من 213 دولة، وإصابة الملايين حول العالم، مؤكداً أنه لا يجوز أن نيأس أو نتشاءم ونحن في مواجهة تلك التحديات.
كما أكد الرئيس الإندونيسي أن اعتلاء روح الأخوة الإنسانية والاتحاد هو القوة العظمى واليقين بأن الله عز وجل سيمكننا من التغلب على هذه الجائحة، مشدداً على ضروروة الأخذ بالأسباب الباطنة بجانب الأسباب الظاهرة، وذلك عن طريق التضرع الدائم إلى الله تعالى، راجين منه أن يرفع عن الشعب الإندونيسي والعالم أجمع، آثار هذه الجائحة، وأن يخفف عنا ثقل ما ابتلانا به، وأن يذهب عنا شر هذه المصيبة.
ودعا الرئيس ويدودو المشاركين في الاجتماع والشعب الإندونيسي إلى التضرع إلى الله الرحمن الرحيم، سائلين أن يلهمنا الصبر على هذه المصيبة، والقوة على اجتيازها سالمين. كما دعا الجميع إلى التكاتف لمواجهة هذا الاختبار، بقلوب صابرة مطمئنة.
حضر الاجتماع عدد من رجال الدين الإسلامي، على رأسهم الدكتور محمد قريش شهاب، بجانب قيادات من ‏الكونفزشييس، والهندوس، والبوذيز، والكاتوليم، والبريتستان وغيرها‎، فيما بثت قناة تلفزيون جمهورية إندونيسيا، كلمة للرئيس الإندونيسي للشعب.
يشارك اليوم في مبادرة "صلاة من أجل الإنسانية" عدد كبير من القادة الدينيين، في مقدمتهم فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، والعديد من السياسيين والشخصيات المجتمعية والفكرية، من بينهم رؤساء ورؤساء وزراء حاليون وسابقون ووزراء، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات الرسمية والدينية والاجتماعية، من مختلف أنحاء العالم.