كشفت نيوزيلندا، اليوم الخميس، عن ميزانيتها "إعادة البناء معا" بقيمة 50 مليار دولار نيوزيلندي (30 مليار دولار أميركي تقريبا )، حيث تتطلع إلى تعزيز الاقتصاد وتوفير الوظائف وسط أزمة وباء كورونا.
وفي خطاب أمام البرلمان، قالت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن: "قبل ستة أشهر فقط"، لم يكن أحد ليتخيل عالما في قبضة جائحة.
وقالت "لقد بدت مطالبة البشر بالبقاء في مكان واحد لمثل هذه الفترة الطويلة أمرا لا يمكن فهمه"، حيث تم تطبيق عمليات الإغلاق الأولى على مستوى العالم.
وأضافت: "ومع ذلك نحن هنا، بعد أن أغلقنا حدودنا، ودخلنا في إغلاق، وبنينا بشكل جماعي جدار دفاع ضد فيروس يضيق الخناق على العالم".

وأوضحت أن الميزانية، التي تحدد أولويات التمويل الحكومية للسنة المالية، لم تكن "للعمل كالمعتاد" ولكن لـلتركيز فيها على الوظائف، والتدريب، والتعليم، والدور الذي يمكن أن نؤديه جميعا لدعم بيئتنا وشعبنا".
وقالت: "يجب علينا التركيز. يجب أن نكون حاسمين. علينا أن ندخل في هذه الفترة مع العلم أنها ستكون صعبة، ولكن هناك أمل وإمكانية".
وقال وزير المالية جرانت روبرتسون إن الميزانية "تم تسليمها في ظل تهديد يحدث مرة في الـ100 عام" لنيوزيلندا.