عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

استشهد فتى فلسطيني خلال مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الأربعاء، في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية. وأفادت وزارة الصحة، في بيان لها، بأن «الفتى زيد فضل قيسية (15 عاماً) استشهد برصاصة مباشرة في الرأس أطلقها عليه جنود الاحتلال في مخيم الفوار بمحافظة الخليل»، موضحة أن أربعة شبان أصيبوا أيضاً بالرصاص الحي أحدهم في البطن والآخر في الصدر، واثنان في الأطراف السفلية.
وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال عن إصابة جندي من الجيش الإسرائيلي بجراح خلال اقتحام الجيش لمخيم الفوار وتنفيذ اعتقالات، حيث وقعت مواجهات تخللها إلقاء حجارة وصخور وملوتوف وعبوات، كما سمع دوي طلقات نارية، وتفيد مصادر عن استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين.
وشيع أهالي مخيم الفوار وبلدة الظاهرية جثمان الفتى الشهيد بعد نقل جثمانه إلى بلدة الظاهرية مسقط رأسه وووري الثرى في مقبرة البلدة بعد أداء الصلاة عليه، وأعلن الإضراب الشامل في المخيم وبلدة الظاهرية حداداً على روح الشهيد.
ونددت منظمة التحرير الفلسطينية بـ«التصعيد» الإسرائيلي وقتل فتى فلسطيني وإصابة آخرين في الضفة الغربية. واعتبرت عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة حنان عشراوي، في بيان، أن قتل فتى في مخيم الفوار للاجئين في الخليل يمثل «جريمة إعدام».
وقالت عشراوي إن «التصعيد الإسرائيلي المتعمد والاستخدام المفرط للقوة والذخيرة الحيّة والرصاص المعدني والمطاطي ضد الأطفال، يعد انتهاكاً صارخاً ومباشراً للقوانين والاتفاقيات الدولية». ودعت عشراوي المجتمع الدولي إلى «تحمل مسؤولياته السياسية والقانونية والأخلاقية لإلزام إسرائيل بشكل جدّي وفعلي بوقف هذه الانتهاكات كافة ورفع الغطاء عنها، واتخاذ التدابير الفاعلة والحاسمة لمساءلتها».
في غضون ذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الأربعاء (16) فلسطينياً من الضفة بينهم (8) من بلدة يعبد، وثلاثة فتية من بيت لحم، ومواطن من مخيم الفوار بالخليل.