ارتفعت حصيلة هجوم إرهابي وقع الاثنين، إلى ثمانية قتلى من الجيش في بوركينا فاسو، وفق ما أفادت مصادر أمنية.
كانت حصيلة سابقة، صادرة عن مصادر أمنية، أفادت بمقتل ما لا يقلّ عن أربعة جنود وفقدان أربعة آخرين في الهجوم.
وقال مصدر أمني رفيع المستوى "عُثر على جثث الجنود الذين كانوا مفقودين أثناء عملية المسح، ما يرفع عدد الضحايا إلى ثمانية".
وكان مصدر أمني قد أكد، في وقت سابق اليوم الأربعاء، إن الهجوم وقع الاثنين عندما تعرضت مجموعة من الجنود "أثناء دورية لها، لكمين نصبته مجموعات مسلحة إرهابية في قرية كانكانفوغول".
وأضاف المصدر أن "كانكانفوغول تقع على بعد كيلومترات عدة من الحدود مع النيجر والمجموعات المسلحة تمرّ من جانب الحدود إلى الجانب الآخر، وتشنّ هجمات في البلدين".
وتشارك بوركينا فاسو في قوة إقليمية إلى جانب مالي والنيجر وموريتانيا وتشاد المجاورة لمحاربة تمرد متطرف في منطقة الساحل الأفريقية.
كما تنشر فرنسا نحو 5 آلاف جندي في المنطقة.
ووفقا لأرقام الأمم المتحدة، خلفت الهجمات الإرهابية في بوركينا فاسو ومالي والنيجر ما يقارب 4 آلاف قتيل العام الماضي، وتسببت بنزوح نحو 800 ألف شخص منذ عام 2015.