قال مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط الدكتور أحمد بن سالم المنظري إن العاملين الصحيين يقفون في الخطوط الأمامية للاستجابة لكوفيد - 19.
وأضاف في بيان صادر اليوم: "إن الحفاظ على سلامة العاملين الصحيين هي مسؤولية تقع على عاتقنا جميعاً من خلال الاعتراف الإيجابي بجهودهم، وفوق ذلك كله من خلال اتخاذ المجتمعات والسلطات الصحية والحكومات إجراءات داعمة وملموسة ".
وأشار المسؤل الأممي إلى أنه حتى 8 أبريل، أصيب أكثر من 22 ألف عامل في مجال الرعاية الصحية في 52 بلداً بمرض كوفيد- 19، وفق التقارير الواردة إلى المنظمة.

مبيناً أن نسبة العاملين الصحيين المصابين في إقليم شرق المتوسط تتراوح بين 1% إلى 20%.
وقال الدكتور المنظري إن العاملين في نصف بلدان الإقليم تقريباً يعملون في أماكن رعاية صحية تكون فيها تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها ضعيفة.