قرر المغرب تمديد إغلاق المدارس حتى سبتمبر الذي يصادف موعد الدخول المدرسي المقبل، مع الاقتصار على إجراء امتحانات البكالوريا، في سياق إجراءات التصدي لانتشار جائحة «كورونا»، بحسب ما أعلن وزير التربية الوطنية، اليوم الثلاثاء.
ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن الوزير سعيد أمزازي قوله، إن التحاق التلاميذ بالمدارس سيتم في سبتمبر المقبل، حيث علقت الدراسة في المملكة منذ منتصف مارس بسبب تداعيات الوباء، مع اعتماد نظام للدروس عن بُعد.
وستفتح استثناء في يوليو لاستقبال المرشحين لامتحان السنة الثانية بكالوريا، على أن تجرى امتحانات السنة الأولى في سبتمبر، بحسب ما أضاف أمزازي الذي كان يتحدث خلال جلسة للغرفة الثانية للبرلمان المغربي.
ونوه وزير التربية الوطنية بأن أسئلة امتحان البكالوريا ستهم حصرياً الدروس التي لقنت للمرشحين إلى غاية تعليق الدراسة، مؤكداً أن «تفعيل عدد من التدابير والإجراءات الوقائية حفاظاً على صحة المتعلمات والمتعلمين والأطر التربوية والإدارية والأطر المشرفة على تنظيم هذا الامتحان على وجه الخصوص».
وأشار أيضاً إلى تخصيص شهر سبتمبر لتقديم دروس للتقوية والدعم للتلاميذ، مشدداً على استمرار التعليم عن بعد حتى نهاية الموسم الحالي.
ويفرض المغرب حجراً صحياً منذ 20 مارس وحتى 20 مايو للتصدي لانتشار الوباء، الذي أصاب حتى مساء اليوم 6418 شخصاً، بينهم 188 توفوا مقابل تعافي 2991 مصاباً.