ساسي جبيل (تونس) 

قرر رئيس حركة «النهضة» الإخوانية في تونس راشد الغنوشي، حل المكتب التنفيذي للحركة والذي يضم 30 قيادياً إخوانياً، في ظرف تعيش فيه الحركة انقسامات واستقالات وصدامات داخلية خلقها أساساً رئيسها الذي جمع بين رئاسة الحركة ورئاسة البرلمان التونسي.
وكشفت مصادر لـ«الاتحاد» أن الغنوشي دخل في صراع مفتوح مع أعضاء حزبه في ظل اختلاف واضح بين القيادات الإخوانية التونسية. 
وقال متابعون للشأن السياسي التونسي إن الغنوشي يلعب أدواراً إقليمية مشبوهة مع تركيا وخصوصاً في الوقت الذي تولى فيه رئاسة مجلس النواب، كما أنه لم ينسحب من داخل الحركة، ما أفرز موجة غضب شعبي غير مسبوق.