عواصم (وكالات)

جددت القوات التركية والفصائل الموالية لها، أمس، عمليات القصف الصاروخي لمناطق في قرى خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية وقوات الجيش السوري بمحيط مخيم عين عيسى بريف الرقة الشمالي.
وأكدت التقارير سقوط قذائف عدة على مناطق عدة، ما أدى لاندلاع النيران. ولم ترد تقارير حول سقوط ضحايا.
وكانت التقارير تحدثت، أول أمس، عن تعرض المناطق نفسها لعمليات القصف المدفعي الذي نفذته الفصائل الموالية لتركيا.
يأتي ذلك فيما دخل رتل تركي جديد من معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون، نحو النقاط التركية في ريف إدلب، حيث يتألف من نحو 35 آلية وشاحنة تحمل محروقات ومعدات لوجستية وعسكرية
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه مع استمرار تدفق الأرتال التركية، فإن عدد الآليات التي دخلت الأراضي السورية منذ بدء وقف إطلاق النار الجديد بلغ 3215 آلية، بالإضافة لآلاف الجنود.
ويرتفع عدد الشاحنات والآليات العسكرية التي وصلت منطقة «خفض التصعيد» منذ الثاني من فبراير الماضي وحتى الآن، إلى أكثر من 6620 شاحنة وآلية عسكرية تركية دخلت الأراضي السورية، تحمل دبابات وناقلات جند ومدرعات، فيما بلغ عدد الجنود الأتراك الذين انتشروا في إدلب وحلب خلال تلك الفترة أكثر من 10300 جندي تركي.