علاء مشهراوي، عبدالرحيم حسين (غرة، رام الله) 

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس مقتل أحد جنوده خلال عملية اقتحام عسكرية لبلدة يعبد قضاء جنين شمال الضفة الغربية متأثراً بإصابته الخطيرة بحجر في رأسه.
وذكر جيش الاحتلال أن قوة عسكرية تعرضت للرشق بالحجارة خلال نشاط عملياتي وحملة اعتقالات في بلدة يعبد، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحد الجنود بجروح بالغة الخطورة في الرأس توفي على إثرها لاحقاً في المستشفى.
وقال الجيش في بيان إن الجندي عميت بن إيجال (21 عاماً) أصيب صباح أمس «برشق حجارة في رأسه أثناء تنفيذ عمليات اعتقال للجيش في بلدة يعبد، ما تسبب بقتله. وقال الناطق باسم الجيش «كانت قوات الجيش تغادر البلدة بعدما أتمت مهمتها، عندما ألقي حجر كبير من طرف البلدة صوب العسكريين، فأصاب رأس السرجنت عميت بن إيجال». وأشار إلى أنه نقل من المكان، لكن توفي في وقت لاحق.
وبحسب مصادر أمنية فلسطينية، اقتحم الجيش بلدة يبعد لاعتقال شبان، ما تسبّب باندلاع مواجهات. وبعد مقتل الجندي، عادت قوات الجيش إلى البلدة معززة بقوات كبيرة. وقال مصور لوكالة فرانس برس إن الجيش قام ببحث مكثف، وكان يفتش المنازل. وقالت مصادر أمنية وطبية فلسطينية إن الجيش الإسرائيلي أنهى عمليته العسكرية في بلدة يعبد بعد حملة تفتيش واعتقالات طالت 18 شخصاً بينهم ثلاث نساء. وحصيلة المواجهات ثلاثة جرحى بالرصاص المطاطي وعشرات بالغاز. ويعتبر الجيش يعبد من المناطق الناشطة ضده.
وقال نادي الأسير الفلسطيني إن القوات الإسرائيلية اعتقلت خلال الساعات الماضية 33 فلسطينياً منهم 18 من بلدة يعبد بالقرب من جنين بينهم سيدتان وطفلة. وأشار بيان نادي الأسير إلى أن 12 من المعتقلين ألقي القبض عليهم بعد مقتل الجندي.
 وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش بعد الإعلان عن مقتل الجندي «تعمل قوات الجيش في هذه الساعة في قرية يعبد في حملة اعتقالات حول المنزل الذي ألقيت منه الحجارة التي قتلت الجندي».
 وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن قوات الجيش اعتقلت ما لا يقل عن 18 فلسطينياً بينهم ثمانية أفراد من عائلة واحدة خلال حملة مداهمة واسعة في بلدة يعبد. وأضافت أن تلك القوات أصابت شابين فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، خلال مواجهات اندلعت خلال عملية الدهم للبلدة.
وبعد ساعات على مقتل الجندي، أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها أحبطت هجوماً بالسكين على معبر قلنديا بين إسرائيل ووسط الضفة الغربية.
وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن «مهاجماً حاول طعن ضابط، وتمت السيطرة عليه». وأضاف أنه تم توقيف المهاجم الذي أصيب بجروح، من دون أن يذكر جنسيته. وذكرت خدمة طوارئ إسرائيلية أن الفلسطيني المصاب نُقل بسيارة إسعاف إلى مستشفى في حالة حرجة.