صنعاء (الاتحاد)

 احتدمت أمس، المعارك بين الجيش اليمني، وميليشيا الحوثي الانقلابية في جبهة قانية شمال محافظة البيضاء، بينما قتل عدد من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي ميداني بارز بنيران الجيش في محافظتي مأرب والجوف شمال شرق البلاد.
 وذكرت مصادر ميدانية في البيضاء لـ«الاتحاد» أن المعارك العنيفة بين الجيش والميليشيات الحوثية تجددت فجر امس في منطقة قانية المتاخمة لمحافظة مأرب، مشيرة إلى أن المعارك نشبت إثر هجوم جديد للميليشيات للسيطرة على موقعي حوران واليسبل الاستراتيجيين في قانية.
 وأكدت المصادر أن قوات الجيش تمكنت من التصدي للهجمات الحوثية العنيفة، بعد مواجهات استمرت ساعات، وخلفت قتلى وجرحى من الجانبين، غالبيتهم من عناصر الميليشيات.  وفي مأرب، لقي عدد من مسلحي الحوثي مصرعهم، ليل الاثنين الثلاثاء، بعملية استدراج ناجحة لقوات الجيش في جبهة صرواح غرب المحافظة الغنية بالنفط. كما قُتل مسلحون حوثيون، بينهم قيادي ميداني بنيران القوات الحكومية والمقاومة القبلية المحلية في منطقة واقعة بين مديريتي المصلوب والمطمة جنوب غرب محافظة الجوف.  وأكدت مصادر في الجيش اليمني مصرع القيادي الحوثي المدعو أبو كرار الشامي وعدد من عناصر الميليشيا باشتباكات مع قوات عسكرية مسنودة بمقاتلين قبليين في مديرية المطمة.