طلبت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو، اليوم الثلاثاء، أن يكون ارتداء الكمامة إلزاميا في الحدائق والمنتزهات التي تنوي إعادة فتحها "للتنزه"، و"في جميع شوارع العاصمة الفرنسية".

وكتبت رئيسة البلدية الإشتراكية في تغريدة على تويتر "مراعاة لاحتياجات الباريسيين، أجدد طلبي بفتح الحدائق والمنتزهات شرط التزام ارتداء الكمامة في المنتزه، وفي جميع شوارع المدينة كذلك، لأن باريس مدينة مكتظة جدا".

 منذ بداية فك العزل الاثنين، أصبح ارتداء الكمامة إلزاميا في وسائل النقل العام، ولكن ليس في جميع الأماكن العامة، حتى وإن أوصي بذلك.

وكانت البلدية ذكرت في بيان الجمعة أنهه نظرا لتصنيف المدينة في المنطقة الحمراء وبائيا "يفرض الحفاظ على إغلاق الحدائق والحدائق حتى إشعار آخر".

وأكد وزير الصحة أوليفييه فيران الثلاثاء "لن نفتح المتنزهات والحدائق في باريس وإيل دو فرانس وكذلك المناطق الأخرى المصنفة باللون الأحمر".

وأوضح أنه "قد يكون من المغري، بسبب الشمس، أن يتجمع الناس (...) دون الالتزام بمجموعات من عشرة أشخاص".

وتخشى الدولة من موجة ثانية للوباء، وهي تنظر إلى ألمانيا أو كوريا الجنوبية اللتين تعين عليهما إعادة تدابير الاحتواء بعد ظهور حالات جديدة من الإصابات.