أعلنت الفلبين، اليوم الثلاثاء، تمديد العمل بإجراءات الإغلاق في العاصمة مانيلا ومنطقتين آخريين منكوبتين بفيروس كورونا المستجد، حتى نهاية شهر مايو الجاري، مع السماح ببعض التعديلات من أجل إنعاش الاقتصاد.

وقال المتحدث الرئاسي هاري روكي إن " إجراءات الحجر الصحي المعززة" ستستمر في العاصمة مانيلا وإقليم لاجونا ومدينة سيبو حتى يوم 31 مايو الجاري.
وسجلت هذه المناطق أكثر من 80% من إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في الفلبين، والتي وصلت إجمالا إلى 11086 حالة حتى أمس الإثنين.

وأوضح روكي، أنه وفقا للقيود المعدلة، سوف يتم السماح لبعض القطاعات الصناعية ووسائل النقل العام باستئناف عمليات محدودة في محاولة لتعزيز الاقتصاد المحلي، الذي سجل انكماشا خلال الربع الأول من العام.
ومازالت حركة المواطنين مقصورة على الخروج لقضاء الاحتياجات الأساسية، وسوف يستمر إغلاق المدارس وفقا للقيود المعدلة في هذه المناطق.

وقال الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي في بيان متلفز" الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الحكومة تهدف إلى حمايتكم".

وجرى تخفيف أو إلغاء القيود في المناطق منخفضة الخطورة، ولكن الرئيس أكد أنه يتعين على المواطنين ارتداء الكمامات والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي في الأماكن العامة لمنع اندلاع موجة ثانية، أو ثالثة من فيروس كورونا.
وقال دوتيرتي: "هذه هي الحياة الجديدة، لحين التوصل للقاح".