أعلنت وزارة الصحة الكمبودية اليوم الثلاثاء أنه لم يتم تسجيل أي حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الأيام الـ 30 الماضية، ولم يتبق سوى حالة نشطة واحدة من بين 122 حالة مؤكدة منذ يناير.
وذكرت الوزارة أن رجلا كمبوديا 75 عاما، كان أول من يثبت إصابته بالفيروس في منتصف مارس قد ثبتت سلبية اختباراته مرتين وتم السماح له بمغادرة الحجر الصحي بمستشفى في بنوم بنه.
وكان ذلك الرجل ضمن نحو 30 شخصا أصيبوا بالفيروس في كمبوديا. 
والشخص الوحيد المتبقي في الحجر الصحي بكمبوديا هي امرأة 36/ عاما/ أصيبت بالفيروس في أواخر مارس. ولم تبلغ السلطات عن أي وفيات نتيجة ذلك المرض التنفسي.
ولا تزال المدارس والحانات والمسارح وأماكن أخرى مغلقة، كما يظل السفر إلى البلاد مقيدا للأشخاص القادمين من الخارج.