أعلنت الصين عدم تسجيل أي إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا المستجد الثلاثاء، بعد يومين متتاليين من تزايد الإصابات التي غذّت المخاوف من موجة تفش ثانية.
ورغم أن الصين تمكنت من السيطرة على الفيروس إلى حد كبير، إلا انها لا تزال على المحك، خشية أن تقوّض موجة ثانية جهود إعادة الاقتصاد إلى الحياة.

وعادت الإصابات إلى الظهور خلال عطلة نهاية الأسبوع في مدينة ووهان، البؤرة الأولى لفيروس كورونا المستجد، في حين فرضت السلطات اجراءات الإغلاق في مدينة شولان في شمال شرق الصين الأحد بعد رصد بؤرة انتشار للفيروس هناك.
والإثنين أبلغت اللجنة الوطنية للصحة الصينية عن 17 إصابة جديدة، 5 منها في مدينة ووهان، و7 وافدة من الخارج. 

ولليوم الـ27 تواليا، لم تسجل أي وفيات على المستوى الوطني، فيما تعود الحياة إلى طبيعتها تدريجيا.

وبلغ عدد الإصابات الإجمالي في الصين حوالي 83 ألفا مع أكثر من 4600 بحسب الحصيلة الرسمية.