عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء،عدن)

كسر الجيش اليمني بإسناد جوي من التحالف العربي، أمس، هجوماً عنيفاً شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة قانية شمال محافظة البيضاء وسط البلاد.
 وقالت مصادر ميدانية في البيضاء لـ«الاتحاد» إن معارك عنيفة اندلعت، الأحد، في منطقة قانية شمال المحافظة إثر هجوم عنيف شنته الميليشيات الحوثية لاستعادة موقع اليسبل الاستراتيجي ومواقع مجاورة في المنطقة الحدودية مع محافظة مأرب، مشيرة إلى أن ميليشيات الحوثي تقدمت، مساء الأحد في المواجهات الميدانية إلا أن القوات الحكومية تمكنت، وبعد تدخل جوي من التحالف العربي، من دحر الميليشيات بعد مواجهات عنيفة استمرت حتى صباح أمس. 
  وقصفت مقاتلات التحالف معدات وآليات عسكرية للميليشيات في موقع حوران ومحيط موقع اليسبل، فيما استهدفت مدفعية الجيش اليمني تعزيزات مسلحة للحوثيين في مواقع متفرقة بجبهة قانية التي تشهد معارك عنيفة متواصلة منذ أسبوعين.
  ودمر القصف الجوي والمدفعي دبابة ومدرعة ومركبات عسكرية لميليشيات الحوثي وأوقع قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.
  وقال الجيش اليمني في بيان مقتضب، إن قواته «مسنودة بالمقاومة الشعبية كسرت هجوماً حوثياً على مواقع عسكرية في جبهة قانية»، مؤكداً تكبد الميليشيات «خسائر في العتاد والأرواح».
  وأحصت مصادر ميدانية في الجيش اليمني 17 قتيلاً على الأقل في صفوف الميليشيات بينهم القياديان الحوثيان هزاع صالح علي الخالدي وعلى عبدربه الوهبي، بالإضافة إلى خمسة قتلى من مقاتلي الجيش وعدد من الجرحى  سقطوا خلال المواجهات مع الحوثيين بقانية.
  وفي شمال شرق البلاد، صد الجيش اليمني، فجر أمس، محاولات هجومية لميليشيات الحوثي على مواقعه في مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف.
  وأفادت مصادر ميدانية وقبلية في الجوف لـ«الاتحاد» بإفشال القوات الحكومية هجمات للميليشيات الحوثية على مناطق اليتمة والمهاشمة والسلية في شمال مديرية خب والشعف، مصيفة أن قوات الجيش صدت أيضاً هجوماً للحوثيين باتجاه معسكر الخنجر الاستراتيجي شرق منطقة اليتمة.
 وقصف الطيران العربي أرتالاً لميليشيات الحوثي كانت في طريقها إلى مواقع الجيش اليمني ما أسفر عن مقتل عدد كبير من عناصر الميليشيات بينهم القيادي عبدالله الشاوش، مهندس ألغام الحوثيين في الجوف، والقيادي أبو علي القاضي، والقيادي أبو هاشم الحمزي، ومسؤول إمداد الميليشيات في جبهات خب والشعف القيادي أبو مالك الحمزي.
 وفي سياق ميداني آخر، أحبطت القوات اليمنية المشتركة، المدعومة من التحالف العربي، أمس، هجومين لميليشيات الحوثي على مديريتي الدريهمي والتحيتا الساحلية جنوب محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر.
  وقال مصدر في القوات المشتركة إن ميليشيات الحوثي حاولت التسلل على مواقع القوات المشتركة في الدريهمي والتحيتا إلا أن القوات المشتركة أحبطت المحاولة وكبدت الميليشيات «خسائر في الأرواح والعتاد»، مؤكداً فشل الحوثيين في «إحراز أي تقدم» ميداني باتجاه المديريتين المحررتين.
 في غضون ذلك، قتلت امرأة وأصيب 4 آخرون، بينهم طفلان في إطلاق نار شنه مسلحون حوثيون صوب محال تجارية في مدينة رداع، مركز محافظة البيضاء وسط اليمن. وأفادت مصادر محلية بأن الميليشيات الحوثية حاولت فرض جباية أموال مضاعفة من ملاك المحال التجارية بالمدينة تحت مسمى «جمع زكاة وضرائب» لكنها واجهت رفضاً من التجار، موضحاً أن الميليشيات ردت على رفض التجار بإطلاق النار على المحلات التجارية من دون مراعاة المواطنين والمتسوقين الموجودين في الشارع العام.
وأضافت المصادر أن إطلاق النار أسفر عن مقتل امرأة وإصابة أخرى واثنين من أطفالها إلى جانب رجل مسن كانوا موجودين في الشارع للتسوق، موضحة أن الميليشيات الحوثية أجبرت المحال التجارية الرافضة لدفع الإتاوات على الإغلاق، إلى جانب اعتقال عدد من العاملين فيها.