قالت جلاديس بيريجليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز، اليوم الأحد، إن أكبر ولايات أستراليا التي توجد بها سيدني ستسمح للمقاهي والمطاعم والملاعب غير المغطاة باستئناف نشاطها يوم الجمعة بعد أن أظهرت الاختبارات المكثفة تباطؤ انتشار فيروس كورونا بشكل كبير.

وتعد نيو ساوث ويلز أكثر الولايات تضرراً من فيروس كورونا في أستراليا حيث بلغ نصيبها من حالات الإصابة المؤكدة والوفاة نحو 45 في المئة من إجمالي الحالات بأستراليا.
ولكنها سجلت حالتين جديدتين فقط يوم السبت من بين نحو عشرة آلاف شخص أجريت لهم اختبارات مما مهد الطريق أمام تخفيف حذر لتدابير العزل العام.

وقالت بيريجليان للصحفيين اليوم الأحد "ليس معنى تخفيفنا القيود أن الفيروس أصبح أقل فتكاً أو أقل خطرا، كل ما يعنيه ذلك هو أننا قمنا بعمل جيد حتى الآن".

وابتداء من 15 مايو ستفتح نيو ساوث ويلز المقاهي والمطاعم لاستيعاب عشرة زبائن في المرة الواحدة والسماح بالتجمعات الخارجية التي تضم أكثر من عشرة أشخاص وزيارات ما يصل إلى خمسة أشخاص لمنزل.

 وتتوافق هذه الخطوات مع خطة مؤلفة من ثلاث خطوات لتخفيف اجراءات العزل العام أعلنت خطوطها العريضة الحكومة الاسترالية يوم الجمعة وتتضمن عودة نحو مليون شخص للعمل بحلول يوليو.

 وكانت الولاية قد أعلنت في وقت سابق أن المدارس ستستأنف نشاطها من يوم الإثنين ولكن مع السماح للطلاب بالحضور يوما واحدا في الأسبوع بشكل تدريجي.
وقالت ولاية فيكتوريا ثاني أكثر الولايات الأسترالية تضرراً من كورونا إنها ستعلن يوم الإثنين خطط تخفيف تدابير العزل العام بالولاية.