واشنطن (وكالات)

طالبت وزارة الخارجية الأميركية ميليشيات الحوثي، بالتعاون مع المبعوث الأممي إلى اليمن، وأن يسمحوا للمنظمة الدولية بصيانة ناقلة النفط «صافر» التي يحتجزونها في مياه البحر الأحمر.
وقالت الوزارة إنه إذا حصل تسرب من الناقلة، فإن الحوثيين سيتحملون التداعيات، إضافة للتكاليف الإنسانية والبيئية نتيجة أي تسرب للنفط من ناقلة النفط المحتجزة.
وتكررت التحذيرات من حدوث كارثة بيئية وشيكة مع استمرار ميليشيات الحوثي الانقلابية بمنع الفرق الفنية الدولية من صيانة ناقلة النفط المتهالكة التي يمكن أن تنفجر قبالة سواحل اليمن، ما قد يتسبب في واحدة من أكبر التسريبات النفطية في العالم.
وتحمل الناقلة مليون برميل نفط خام، وترتبط بأنبوب نفطي مع حقول «صافر» في محافظة مأرب يصل طوله لنحو 428 كيلومتراً، فيما سيؤدي التسرب النفطي إلى حدوث كارثة.