سيواصل غالبية الموظفين في «جوجل» و«فيسبوك» العمل من منازلهم حتى نهاية السنة، مع أن المجموعتين ستعيدان فتح مكاتبهما خلال الصيف، وفقاً لتطور انتشار وباء كوفيد-19.
وقال سوندار بيشاي، رئيس مجلس إدارة «ألفابت»، الشركة الأم لـ«جوجل»، لموظفيه إنهم سيعملون من منزلهم على الأرجح حتى نهاية السنة، على ما أفادت معلومات أكدتها«جوجل».
وتوجه بيشاي إلى الموظفين، الخميس، خلال جمعية عمومية أسبوعية عبر الإنترنت. وأوضح أن الأشخاص الذين يحتاجون العودة إلى المكتب، يمكنهم ذلك في يونيو أو يوليو مع تطبيق إجراءات السلامة.
وتوظف «ألفابت» أكثر من مائة ألف شخص في العالم.
وفي نهاية أبريل، أوضحت المجموعة أن العمل عن بُعد سيستمر حتى الأول من يونيو على الأقل، وأن العودة ستكون «على مراحل».
وذكرت وسائل إعلام أميركية أن «فيسبوك» تعتمد النهج نفسه.
وتنوي شبكة التواصل الاجتماعي العالمية إعادة فتح مكاتبها اعتباراً من السادس من يوليو، لكن يمكن لكل الموظفين الراغبين بذلك مواصلة العمل من منازلهم حتى 2021.
وكانت «فيسبوك» توظف 45 ألف شخص نهاية العام 2019 (يضاف إليهم آلاف العاملين لدى شركات متعاقدة معها من الباطن). وهي تنوي توظيف عشرة آلاف شخص إضافي لتسريع تطوير منتجاتها وخدماتها، لا سيما تلك المتكيفة مع التباعد الاجتماعي.
وسبق لرئيس مجلس إدارة «فيسبوك» مارك زاكربرغ أن أعلن، الشهر الماضي، أن شركته لن تنظم أي تجمعات تزيد على خمسين شخصاً قبل يوليو 2021، على أقرب تقدير.