أحيا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت الذكرى السنوية الخامسة والسبعين لانتصار الاتحاد السوفيتي على ألمانيا، والإنجازات العظيمة التي حققها الجيش الأحمر السوفيتي.
وقال بوتين اليوم عند نصب "الشعلة الخالدة" في موسكو: "لقد أنقذوا الوطن وحموا حياة أجيال المستقبل. لقد حرروا أوروبا وحموا العالم".
وتم بث مراسم إحياء الذكرى عبر شاشات التلفزيون. 
وتخضع العاصمة الروسية موسكو لحظر تجول صارم بسبب جائحة كورونا، التي تسببت في إلغاء العرض العسكري الذي كان من المقرر إقامته في الميدان الأحمر.
وقال بوتين وسط تساقط أمطار خفيفة إن الضحايا لن يذهبوا طي النسيان أبدا، مضيفا أنه سيُجرى إعادة موكب النصر في وقت لاحق، وقال: "ننحني أمام جيل المنتصرين العظماء"، مضيفا أن بلاده لا تُقهر.
وجرى الوقوف دقيقة صمت خلال المراسم. ووضع بوتين في بداية المراسم باقة من الزهور على قبر الجندي المجهول، ثم القرنفل الأحمر على النصب التذكاري للمدن البطلة للاتحاد السوفيتي.
ورغم المطر، قدم سلاح الجو الروسي عرضا جويا في موسكو وفي العديد من المدن الروسية. ومن المقرر إطلاق ألعاب نارية هذا المساء.
وتحتفل روسيا بانتهاء الحرب العالمية الثانية متأخرة بيوم عن ألمانيا، حيث وقعت ألمانيا الاستسلام غير المشروط في الثامن من مايو عام 1945، وبسبب فرق التوقيت تزامن ذلك مع بداية يوم التاسع من مايو عند روسيا.
وأجرى بوتين مكالمة هاتفية مع المستشارة أنجيلا ميركل أمس الجمعة بمناسبة ذكرى الحدث التاريخي.