أحمد شعبان وبسام عبدالسلام (عواصم)

أرسلت دولة الإمارات مساعدات صحية وغذائية طارئة إلى اليمن الشقيق ضمن الجهود الإنسانية والإغاثية الرامية إلى تعزيز جهود الرعاية الصحية والعاملين فيها من أجل مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد ـ 19».
وتضم المساعدات نحو 120 طناً من معدات اختبار وأجهزة طبية متنوعة إلى جانب معونات غذائية سيتم توزيعها على نحو 10 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية في المرافق الطبية في عدة محافظات يمنية عدة.
ووصلت المساعدات إلى مدينة عدن وكان في استقبالها مدير المخازن والإمداد الدوائي في عدن الدكتورة سعاد ميسري وعدد من المعنيين في القطاع الصحي بالمدينة.
ومن جانبه، أشاد الدكتور عبدالناصر الوالي القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي، بالدور الإنساني الكبير الذي تلعبه دولة الإمارات في سبيل دعم الجهود الصحية في العاصمة عدن في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها.
وأكد أن المساعدات الواصلة ستسهم بشكل كبير في تعزيز المنظومة الصحية في الحد من انتشار الأوبئة والأمراض الخطيرة التي تفشت مؤخراً في المدينة وحصدت عدداً من الأرواح.
إلى ذلك، قررت الكويت، أمس، تطبيق «الحظر الشامل» اعتباراً من يوم غد الأحد وحتى نهاية الشهر الجاري للحد من تفشي «كورونا». وكانت الكويت مددت في 20 أبريل حظراً للتجول على مستوى البلاد لمدة 16 ساعة يومياً، من الرابعة عصراً وحتى الثامنة صباحاً. ومددت تعليق العمل في القطاع العام، بما في ذلك الوزارات حتى 31 مايو.
وأكدت وزارة الصحة الكويتية، أمس، تسجيل 641 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا وثلاث وفيات، وهو ما يرفع إجمالي الإصابات إلى 7208 والوفيات إلى 47.
وفي السعودية تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا 35 ألفاً أمس. وسجل المسؤولون 1701 حالة جديدة ليرتفع الإجمالي إلى 35432 إصابة. وسجلت المملكة 1500 حالة في المتوسط يومياً خلال الأيام السبعة الماضية.
وعلى الرغم من زيادة عدد الإصابات الجديدة، فإن حصيلة الوفيات في المملكة ما زالت منخفضة نسبياً، وزادت عشر وفيات، أمس، لتصل إلى 299 وفاة.
إلى ذلك، أعلنت مصر عن ملامح مرحلة التعايش مع فيروس «كوفيد ـ 19» كورونا المستجد، والمقرر البدء بها مع بداية شهر يونيو، حيث قررت الحكومة المصرية عودة الحياة لطبيعتها تدريجياً في المصالح الحكومية والأماكن المغلقة والفنادق السياحية ودور السينما والمسارح والنوادي الاجتماعية والرياضية أمام الجمهور، وعودة كل الأنشطة مع اتباع الإجراءات الطبية والاحترازية وارتداء الكمامات إجبارياً.
وأكدت الحكومة المصرية أنها استندت في ذلك إلى الإجراءات التي تتخذها معظم دول العالم لعودة الحياة تدريجياً تلاشياً لانهيار الاقتصاد الذي شهد خسائر كارثية في الآونة الماضية. 
وأعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر أمس تسجيل 495 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا لفيروس «كوفيد- 19»، و12 حالة وفاة جديدة، ليبلغ بذلك إجمالي عدد حالات الوفاة 503 حالات، بينما بلغ إجمالي عدد المصابين 8476 حالة. وأعلنت «الصحة» المصرية خروج 58 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 1945 حالة حتى أمس.