حسن الورفلي (بنغازي، القاهرة)

واصل سلاح الجو الليبي غاراته المكثفة على تمركزات ميليشيات حكومة «الوفاق» والمرتزقة السوريين في مدينتي مصراتة وطرابلس، في إطار عملية «طيور أبابيل».
وشنت طائرات سلاح الجو الليبي عشرات الغارات الجوية على مواقع ميليشيات «الوفاق» في طرابلس ومنطقة بوقرين شرق مدينة مصراتة، ما أدى لتدمير عدد من مخازن الأسلحة والذخائر التابعة للميليشيات.
وكشف الإعلام الحربي، التابع للجيش الليبي، عن شن سلاح الجو غارات داخل مزارع خصصت لتكون مواقع للميليشيات في منطقة القداحية جنوب أبوقرين شرق مصراتة.
إلى ذلك، أعلن المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، تمكن الجيش الليبي من إصلاح وصيانة أربع طائرات حربية، وإعادتها إلى الخدمة في سلاح القوات الجوية، بعد توقفها لسنوات، مشيداً بالدور الكبير للفرق الفنية في القوات المسلحة التي عملت على ترميم الطائرات الحربية للخدمة.
وفي سياق متصل، تمكنت الدفاعات الجوية الليبية من إسقاط طائرة تركية مسيّرة تابعة لقوات «الوفاق» قبل قيامها بالإغارة على قاعدة عقبة بن نافع الجوية المعروفة بقاعدة «الوطية» غرب طرابلس.
وعلى جانب آخر، يواصل الطيران التابع لحكومة «الوفاق» تنفيذ سلسلة غارات جوية في محيط قاعدة الوطية الجوية، وذلك بعد تأكيد المجلس الرئاسي تواصل معارك قوات «الوفاق» والقوة المساندة في مناطق ومحاور عدة، وبالأخص حول قاعدة الوطية العسكرية للسيطرة عليها.
وأعلن الجيش الوطني الليبي مقتل عدد من العسكريين والمدنيين في غارات شنها طيران تابع لـ«الوفاق» على البوابة الشمالية لمدينة الرجبان، مشيراً إلى أن القصف الجوي يعد أول استهداف عسكري للمنطقة بعد عملية «فجر ليبيا» التي دمرت مطار طرابلس الدولي وعدداً من المؤسسات في 2014.
وفي طرابلس، كشف محمد الصادق، عضو المكتب الإعلامي للواء التاسع مشاة التابع للجيش الليبي، عن عمليات نوعية في محور القرة بوللي، وذلك بمصادرة عدد من الآليات التابعة لميليشيات حكومة «الوفاق».
وأكد الصادق في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» تمكن عناصر القوات المسلحة الليبية من تحرير عدد من أسرى الجيش الوطني في سجن بوسليم، لافتاً إلى أن وحدات عسكرية تابعة للواء التاسع نفذت تلك العملية وتمكنت من العودة لتمركزاتها بعد اشتباكات عنيفة، أدت لسقوط عدد كبير من المرتزقة والمسلحين التابعين لحكومة «الوفاق».
وأشار إلى تمكن قوات اللواء التاسع مشاة من التصدي للميليشيات المسلحة في محور الزطارنة خلال محاولات الأخيرة التقدم في تلك المنطقة، كاشفاً عن مصادرة عدد من الآليات المسلحة التابعة لميليشيات «ثوار طرابلس» خلال عملية نوعية.
وبدورها، أكدت غرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الليبي أن سرية الكورنيت التابعة للكتيبة 155 مشاة بالجيش استهدفت غرفة عمليات تابعة لميليشيات «الوفاق» في محور صلاح الدين الرئيس، مشيرة إلى أن مجموعة من الأتراك كانت متحصنة في المبنى المُكون من ثلاثة أدوار ومعهم مجموعة من ميليشيات «الردع»، مؤكداً أنه تم تدمير الهدف بكل دقة.
وفي سياق متصل، بحث رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح مع وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، آخر المستجدات على الساحتين المحلية والدولية، والعلاقات الثنائية بين البلدين، وآخر التطورات السياسية في ليبيا.
وأكد دي مايو أهمية دور عملية «إيريني» التي أطلقها الاتحاد الأوروبي لمراقبة حظر الأسلحة المفروض على ليبيا في البحر المتوسط، مشدداً على ضرورة الوصول إلى حل سياسي في ليبيا وفقاً لمخرجات مؤتمر برلين.
ومن جانبه، أكد صالح ضرورة احترام المجتمع الدولي لإرادة الليبيين، لافتاً إلى دور الجيش الليبي في محاربة الإرهاب والميليشيات المسلحة، وصولاً لتحرير تراب الوطن كافة، مشدداً على ضرورة منع وصول السلاح للميليشيات المسلحة في طرابلس عن طريق بعض الدول الداعمة للجماعات الإرهابية.