حضرموت (الاتحاد)

 تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي الجهود الإنسانية والإغاثية الهادفة إلى التخفيف من معاناة الأشقاء في اليمن ضمن مشروع «المير الرمضاني» الذي يجري تنفيذه في عدد من المحافظات المحررة.
 ودشنت الهيئة توزيع 350 سلة غذائية تزن (14 طناً و980 كيلوجراماً) على موظفي مؤسسة المياه والصرف الصحي في مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت، إلى جانب توزيع نحو 700 سلة غذائية بمعدل (29 طناً و690 كيلوجراماً) على ذوي أهالي الشهداء بساحل حضرموت.
وجاء توزيع هذه المعونات تزامناً مع شهر رمضان المبارك، وتجسيداً لدور هيئة الهلال الإماراتي الإنساني الرامي إلى تخفيف الأعباء المعيشية عن العديد من العائلات الفقيرة والمحتاجة وذوي الدخل المحدود.
 وأكد حميد راشد الشامسي، ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في حضرموت، حرص الهيئة على توزيع هذه المساعدات الإنسانية على أسر الشهداء والموظفين في القطاعات الخدمية، وتذليل الصعوبات الحياتية أمامهم، منوهاً باستمرار عملية توزيع هذه المساعدات ضمن خطة مكثفة وضعتها الهيئة للتخفيف عن المحتاجين من الأشقاء اليمنيين في ظل الظروف التي يعيشونها.   وقال الشامسي، إن الهيئة تحرص على استمرار توزيع هذه المساعدات الإغاثية التي تحمل الأمل لأسر الشهداء الذين يستحقون منا جميعاً أن نتكاتف من أجلهم، لافتاً إلى أن هذه الحملة تأتي في إطار تجسيد روح الأخوة والتضامن والوقوف معهم، والمساهمة في تخفيف العبء الملقى على عاتق تلك الأسر. 
 وأكد ممثل الهلال الأحمر الإماراتي في حضرموت أن مشاريع الهيئة تهدف إلى تحسين ظروف الحياة المعيشية للأهالي بتوفير متطلبات المرحلة من مساعدات إنسانية وإغاثية وتنموية.
 بدوره، ثمن مدير عام مؤسسة المياه والصرف الصحي بساحل حضرموت، المهندس وهيب غانم، جهود دولة الإمارات العربية المتحدة وذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، شاكراً لهم سرعة الاستجابة وتقديم هذه السلال الغذائية إلى موظفي وعمال المؤسسة.  وأعرب عدد من الأسر المستفيدة عن شكرهم وامتنانهم لهذه اللفتة الإنسانية التي تأتي استمراراً لنهج الإمارات الإنساني والإغاثي والتنموي في اليمن، وتستهدف إسعاد الفئات المحتاجة، خصوصاً في شهر رمضان المبارك، مؤكدين أن الجهود الإماراتية دائماً ما تدخل الفرحة والسعادة إلى قلوب أبناء حضرموت عبر المساعدات والعطاء الإنساني الكبير الذي تقدمه منذ سنوات.