أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، مجدداً على أن الحكومة الأميركية لم تكن وراء عملية التوغل الفاشلة في فنزويلا، والتي يقال إنها كانت تهدف للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.
وفي مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأميركية، قال ترامب إنه لن يعتمد على مجموعة صغيرة للقيام بعملية كهذه.
وأضاف ترامب «لا أعلم شيئاً عن العملية، وأعتقد أن الحكومة (الأميركية) أيضا ليس لها علاقة بالأمر إطلاقاً. يجب أن أعرف ما حدث. إذا قمنا بأي شيء تجاه فنزويلا، فسيكون مختلفاً قليلاً، وليس بهذه الطريقة، سيسمى غزواً حينئذ».
ومن ناحية أخرى، قال ترامب إن موظفين محددين في البيت الأبيض بدأوا يرتدون الكمامات، بعد يوم من إعلان البيت الأبيض أن خادماً شخصياً للرئيس الأميركي ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد.