ألقت الشرطة الإسبانية، اليوم الجمعة، القبض على مغربي في برشلونة يُشتبه في صلته بتنظيم "داعش" الإرهابي ويعتقد أنه كان يخطط لهجوم.
وقالت قوات الحرس المدني إنها احتجزت المشتبه به الذي وصفته بأنه أصبح شديد التطرف، وذلك بعد تحقيق مشترك مع قوات الأمن في المغرب والولايات المتحدة.
وأضافت في بيان «المشتبه به كان يعتزم تنفيذ عمل إرهابي تفاصيله غير معلومة».
وقالت الشرطة إن صلات المشتبه به بتنظيم "داعش" الإرهابي تعود إلى أربع سنوات على الأقل على الرغم من أنه لم يظهر أي علامات واضحة على تطرفه حتى وقت قريب.
وأضافت الشرطة أن اهتمام الرجل المغربي بالحركة الإرهابية زاد بعد أن فرضت إسبانيا إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا في 14 مارس.
وتابعت الشرطة أنه منذ ذلك الحين أظهر المشتبه به ولاءه لتنظيم "داعش" الإرهابي علنا وأعلن عن كراهيته للغرب على وسائل التواصل الاجتماعي.
كما قام بعدة جولات مريبة حول المدينة تعتقد الشرطة أنه كان يقوم خلالها برصد أهداف محتملة لمهاجمتها.
وقالت الشرطة إنه كان يستجيب، على الأرجح، لدعوات من جانب تنظيم "داعش" الإرهابي لأتباعه في الغرب لشن هجمات في البلاد التي يقيمون بها.