شادي صلاح الدين (لندن)

أكدت رئاسة الوزراء البريطانية، أمس، أن التغييرات على عملية الإغلاق في بريطانيا ستكون «محدودة للغاية»، إذ من المتوقع استمرار حالة الإغلاق بالقيود الرئيسة لثلاثة أسابيع أخرى.
وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء، بوريس جونسون، للصحفيين: «إن جونسون سيستخدم أقصى قدر من الحذر» عند البدء في تخفيف بعض إجراءات التباعد الجسدي الصارمة التي كانت سارية منذ سبعة أسابيع خلال أزمة فيروس كورونا المستجد.
وأضاف المتحدث: «نحن في لحظة حرجة في الحرب ضد الفيروس، ولن نفعل أي شيء يخاطر بالتقدم الذي حققه الشعب البريطاني».
وأبلغ جونسون مجلس الوزراء أن الحكومة لن تفعل أي شيء «يخاطر بذروة ثانية» من تفشي الفيروس. وفي حين سيتم تخفيف بعض الإجراءات اعتباراً من يوم الاثنين المقبل، مثل السماح للأشخاص بممارسة الرياضة أكثر من مرة واحدة يومياً وقضاء الوقت في الحدائق العامة، قالت «داونينج ستريت»: «إن التغييرات في القيود المفروضة ستكون محدودة جداً».
واجتمع جونسون بوزراء كبار في الحكومة عبر خاصية «الفيديو كونفرانس» أمس لمناقشة خططه قبل الإعلان الرسمي يوم الأحد.
وسيتم إصدار توجيهات لاستئناف أنشطة تجارية، من أجل إعداد أماكن العمل بتدابير مناسبة للتباعد الجسدي تمهيداً لعودة البريطانيين إلى العمل.
وتخطى عدد الوفيات بفيروس «كوفيد-19» في المملكة المتحدة 30 ألف حالة، بينما بلغ إجمالي الإصابات المؤكدة أكثر من 201 ألف إصابة.