قال متحدث باسم البيت الأبيض، اليوم الخميس، إن فحوصا جديدة أثبتت عدم إصابة الرئيس دونالد ترامب ونائبه مايك بنس بفيروس كورونا المستجد.
وأجريت هذه الفحوص بعد اكتشاف إصابة أحد أفراد الجيش الأميركي، العاملين في مجمع البيت الأبيض، بالفيروس.
كانت شبكة تلفزيون (سي.إن.إن) قد حددت هوية هذا المسؤول العسكري بأنه خادم شخصي لترامب.
وقال المتحدث هوجان جيدلي، في بيان: «أبلغتنا الوحدة الطبية في البيت الأبيض مؤخرا بأن الفحوص كشفت عن إصابة عضو في جيش الولايات المتحدة، يعمل في مجمع البيت الأبيض، بفيروس كورونا. وأجريت فحوص، بعدها، للرئيس ونائبه للكشف عن الفيروس جاءت نتائجها سلبية ولا يزالان بصحة ممتازة».
وخضع ترامب للفحص مرتين على الأقل منذ ظهور فيروس كورونا كانت نتيجتهما سلبية. وقال البيت الأبيض: إن نتيجة فحص أجري في الثاني من أبريل كانت سلبية.
وأعلن البيت الأبيض في الثالث من أبريل أن أي شخص من المتوقع أن يقترب من ترامب أو بنس سيخضع لفحص سريع لمعرفة ما إذا كان مصابا بمرض «كوفيد-19» من أجل توخي الحذر الشديد.