أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بحثا، اليوم الخميس، قضايا عدة، منها الحد من التسلح وأسواق الطاقة العالمية ومحاربة فيروس كورونا المستجد.
ودعا ترامب، خلال اتصال هاتفي مع بوتين، إلى إشراك الصين في المحادثات المقبلة للحد من التسلح مع روسيا. وقال لنظيره الروسي، إنهما بحاجة إلى تجنب «سباق تسلح مكلف».
وقال البيت الأبيض، في بيان، إن «الرئيس ترامب أكد من جديد أن الولايات المتحدة ملتزمة بالرقابة الفعالة على الأسلحة التي لا تشمل روسيا فحسب، بل الصين أيضا، وتتطلع إلى إجراء محادثات مستقبلاً لتجنب سباق تسلح مكلف».
وأضاف أن ترامب وبوتين ناقشا أيضاً جائحة كورونا المستجد. وقال البيان إن «الرئيس ترامب كرر التأكيد على أن الولايات المتحدة تعمل جاهدة لتوفير الرعاية للأميركيين، وهي مستعدة أيضا لتقديم المساعدة لأي دولة تحتاجها، بما في ذلك روسيا».
وقال الكرملين إن الرئيسين بحثا أيضاً أسواق النفط العالمية، حيث أبديا دعمهما لاتفاق الشهر الماضي بين أوبك والمنتجين من خارجها، والذي قالا إنه ساعد على استقرار أسعار الخام.